أخبار الجمعية

تتعاون مرافق جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة مع المنظّمات الدّوليّة والجمعيّات الأهليّة والجامعات، لتقديم خدمات ومشاريع مميّزة، ومبادرات عمل، للارتقاء بالمجتمع اللبنانيّ وشبابه.
وضاعفت مرافق الجمعيّة، في العام 2019، جهودها المبذولة، لتحسين الخدمات المقدّمة لطلّابها، والمجتمعات الأكثر حاجة، على صعيد الوطن.
في قطاع التّعليم:
1. توقيع مذكّرة تفاهم مع الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة:
وقّعت جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت مذكّرة تفاهم مع الجامعة اللبنانيّة الأميركيّة، في 23 تشرين الثاني 2018، ضمن برنامج "التّلاقي والاضّطلاع المدنيّ" الذي يقوم على تقديم المنح الجامعيّة، والمساعدة في ربط تلامذة المقاصد بشبكة الشركاء الواسعة التّابعة للجامعة اللبنانيّة الأميركيّة مع منظّمات المجتمع المدنيّ، ودعم تلاميذ الصّفّ التاسع الأساسيّ،  من قبل طلّاب الجامعة اللّبنانيّة الأميركيّة، في الموادّ الأساسيّة، وتدريب المعلّمين على منهجيّات التّعليم النّاشط، لتطوير النّواتج التعليميّة، وتوفير برنامج إجازة في القيادة لكوادر المقاصد الذي بدأ بإجراء اختبار تشخيصيّ Psychometric Analysis، في 13 نيسان 2019،  والذي من خلاله ستحدّد ورشات التّدريب الخاصّة بالقادة، أضف إلى ذلك برنامج التّطوير المهنيّ المدرسيّ حول نظام المحاسبة والمتابعة الماليّة.
2. بروتوكول تعاون مع جامعة رفيق الحريري:
وقّعت جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت وجامعة رفيق الحريري بروتوكول تعاون، يرتكز على الإيمان المشترك بأهميّة بناء شابّات و شبّان أقوياء قادرين على مواجهة مستقبل، تتراكم تعقيداته في شتّى مجالات الحياة. ويقوم هذا البروتوكول على تطوير برامج تدريبيّة للمعلّمين، وندوات ثقافيّة، وعلميّة، وعلى إعطاء المشورة في استحداث وسائل تطويريّة، من خلال مشاركة خبراء من الجامعة في لجان عمل الجمعيّة، وإعطاء تلامذة المدارس الأولويّة في المشاركة في دورات تدريبيّة، تنظّمها الجامعة، ونادي التّكنولوجيا، إضافة إلى تقديم الجامعة منحًا  جامعيّة لتلامذة مدارس المقاصد، تصل إلى 70% من القسط السّنويّ، شرط المحافظة على المعدّل المطلوب من قبل الجامعة، مع إعطاء حسم لأبناء موظّفي المقاصد الرّاغبين في الّتسجيل في جامعة الحريري منحًا  دراسيّة، تعادل 20%. كما تقوم جمعيّة المقاصد باستقبال طلّاب الجامعة المنتسبين إلى برنامج التّربية، لإجراء فترة التّدريب، في مدارسها، وإمكانيّة العمل فيها، بعد التخرّج، وفقًا  للاحتياجات.
3. التّعاون مع جمعيّة العناية الصّحّيّة SIDC للتّوعية على المخدّرات
نفّذت جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت، بالتّعاون مع جمعيّة العناية الصّحّيّة SIDC مجموعة من ورشات العمل حول الوعي على المخدّرات، التي شارك فيها أكثر من 18 معلّمًا  وإداريًّا  ، وحوالي 41 طالبًا  من المرحلة الثّانوية، من كلّيّات خالد بن الوليد، وخديجة الكبرى، وعليّ بن أبي طالب، وعمر بن الخطاب، إضافة إلى 20 وليّ أمر من مختلف الكلّيّات. وقد تعرّف المشاركون، خلال تلك الجلسات،  أنواع المخدّرات وتأثيراتها، والعلاجات الموجودة في لبنان، ومخاطرها النّفسيّة والسّلوكيّة والاجتماعيّة، ودور الشّباب والأهل في مواجهة المخدّرات فضلًا عن  سبل الوقاية.

4. التّعاون مع السّفارة الفرنسيّة، لتحويل كلّيّة خديجة الكبرى إلى مدرسة منتمية إلى شبكة المدارس الفرنسيّة (homologuée)
بعد أن حصلت  كلّية خديجة الكبرى على شعار CELF ، في العام 2013، وشعار LabelFrancEducation  ،في العام 2016 ، من الدّولة الفرنسيّة،  اعتمدت تطبيق  منهج التّعليم الفرنسيّ، خلال العام الدّراسي2018-2019 ،  عبر توقيع بروتوكول تعاون وشراكة مع المركز الثقافيّ الفرنسيّ والسّفارة الفرنسيّة في بيروت، وذلك في مرحلة الرّوضة، والحلقة الأولى،  وصولًا إلى الصّفوف النّهائيّة في السّنوات المقبلة، مما يسمح للتّلاميذ بنيل شهادة البكالوريا الفرنسيّة  فضلًا  عن شهادة البكالوريا اللّبنانيّة .
5. مشروع "تنمية قدرات الشّباب اللّبنانيّ وغير اللّبنانيّ، وتعزيز فرص الحصول على التّدريب المهنيّ المعجّل"
بدأت جمعيّة المقاصد الخيريّة الإٍسلاميّة في بيروت بتطبيق مشروع "تنمية قدرات الشّباب اللّبنانيّ وغير اللّبنانيّ، وتعزيز فرص الحصول على التّدريب المهنيّ المعجّل"، بدعم كريم من منظّمة اليونيسف، في العاصمة بيروت، وجبل لبنان، والشّمال، والبقاع في شرق لبنان، بهدف مساعدة الشّباب المتسرّب من مقاعد الدّراسة، للوصول إلى حياة  مهنيّة مناسبة لقدراتهم وتطلّعاتهم.
يهدف البرنامج إلى تقديم التّدريب المهنيّ المعجّل،  بشكل مجّانيّ، لـ 6280 شابًّا  وفتاة، بين 15 و 24 سنة، تسرّبوا من المدارس، لتنمية قدراتهم، وتحسين فرص حصولهم على العمل.
في قطاع الصّحّة:
6. توقيع اتفاقيّة تعاون مع جامعة بيروت العربيّة
وقّع مستشفى جمعيّة المقاصد الخيريّة الإسلاميّة في بيروت اتفاقيّة تعاون، لمدة ثلاث سنوات قابلة للتّجديد تلقائيًّا، ًّ مع جامعة بيروت العربيّة، هدفها تدريب طلّاب الكلّيّات الطّبّيّة، وتبادل الخبرات والاستشارات في المجالات الفنّيّة والطّبّيّة.
تنصّ  الاتفاقيّة  على التّعاون الطّبّي ّوالأكاديميّ، وتحديد شروط التّدريس والتّدريب الإ كلينيكيّ في مستشفى المقاصد،  عدا تدريب طلّاب الطّبّ، والأطبّاء المقيمين، وأطبّاء الاختصاص الدّقيق، والأطبّاء المتمرّنين، علىأن تمنح الجامعة الألقاب الإكلينيكيّة للأطبّاء الأساسيّين العاملين في المستشفى، والمشاركين في العمليّة التّعليميّة.
ويمكن للفريقين أيضًا التّعاون في تنظيم دورات للتّأهيل المستدام،  أو دورات تدريبيّة للأطبّاء أو عقد مؤتمرات طبّيّة، وندوات علميّة، وكذلك القيام بأبحاث ودراسات مشتركة، في مختلف ميادين العلوم الطّبّيّة والصّحّيّة والأ حيائيّة،  تصدر وتنشر بأسماء الباحثين من الفريقين، على أن يتمّ تشكيل لجنة مشتركة، لتنفيذ بنود هذا الاتّفاق، بما يحقّق للبرامج الدّراسيّة والتّدريب الإكلينيكيّ الكفاءة والجودة العالية.
7. برنامج دعم المسنّين
افتتح المكتب الصّحّيّ الاجتماعيّ المقاصديّ، بالتّعاون مع منظّمة HelpAge International، حلقات لدعم المسنّين  اجتماعيًا في محاولة لإعادة  انخراطهم في المجتمع، وتأمين الرّعاية الصّحّيّة الضّروريّة لهم.
ويهدف المشروع  إلى مكافحة الاكتئاب، وتخفيف العبء النّفسيّ لكبار السّنّ الذين يشعرون أنّ دورهم في المجتمع  انتهى، في محاولة لتحسين صورتهم الذّاتيّة، وإعادة ثقتهم بأنفسهم، وإثراء دورهم في المجتمع، عبر القيام بنشاطات مختلفة، ومشاركة همومهم وقصصهم، تحت رعاية مرشد نفسيّ.
للبرنامج ثلاثة أهداف أساسيّة: تشخيص الرّعاية الصّحّيّة وإدارتها، التّوعية على الأمراض، والدّعم النّفسيّ والاجتماعيّ.
8. الرّعاية الصّحّيّة المنزليّة
يتعاون المكتب الصّحّيّ الاجتماعي المقاصديّ مع مكتب الأمم المتّحدة لتنسيق الشّؤون الإنسانيّة، لتوفير الرّعاية الصّحّيّة المنزليّة للّاجئين السّوريين، والمجتمعات المستضيفة في منطقة وادي خالد في عكّار.
ويهدف البرنامج إلى الاستجابة للاحتياجات الصّحّيّة لتلك المجتمعات.
9. التّعاون مع صندوق الأمم المتّحدة للسّكّان
يسعى المكتب الصّحّيّ الاجتماعيّ المقاصديّ إلى بناء قدارت العاملين فيه،  من خلال شراكة مع صندوق الأمم المتّحدة للسّكّان،  لتعزيز قدرات التّدخّلات، عبر القيام بجلسات تواصل مع المجتمعات المحيطة.
بالإضافة إلى ذلك ، تزور وحدة طبّيّة متنقّلة، تمّ التبرّع بها من قبل صندوق الأمم المتّحدة للسّكّان، مناطق في بيروت، وجبل لبنان، لتزويد المجتمعات المحليّة بالمشورة الطّبّيّة الضّروريّة.
في قطاع الخدمات الاجتماعيّة:
10. التّعاون مع البنك الدّوليّ والبرنامج الوطنيّ للتّطوّع (وزارة الشّؤون الاجتماعيّة)
نفّذت وحدة المتطوّعين المقاصديّين مشروع صيفيّات الأطفال تحت عنوان Power of STEAM  ، بتمويل من  البنك الدولي، حيث دربت 88 متطوعًا ومتطوعة على المهارات الحياتيّة، والألعاب، والأغاني، وأساليب جديدة، تعنى بالّتكنولوجيا الحديثة التي تهمّ الأطفال؛ منها: Micro-bit, Build it Digital Storytelling.
ويعدّ  هذا المشروع من المشاريع التي تؤمّن الاستمراريّة، من خلال تطوير النّشاط الصّيفيّ التّرفيهيّ السّنويّ، ويرتبط مع أهداف  التّنمية المستدامة.