أخبار الجمعية

وطنية - نظمت جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت، سباق الاستقلال لنيل كأس الرئيس صائب سلام السنوي بمشاركة طلاب وطالبات مدارس المقاصد الذين استهلوا السباق من أمام تمثال الرئيس صائب سلام في الاونيسكو حيث وضعوا قرنفلة بيضاء، ثم أعطى رئيس الجمعية فيصل سنو إشارة انطلاق المشاركين في السباق من أمام التمثال وصولا إلى دارة آل سلام في المصيطبة، وكان في استقبالهم الرئيس الفخري للجمعية الرئيس تمام سلام والعديد من الشخصيات.

ودعا سنو الى "المحافظة على الاستقلال وذلك من خلال وحدة اللبنانيين كما كانوا في السابق يدا واحدة حتى نالوا الاستقلال بالتضامن والوحدة"، املا "ان لا يخسر لبنان اهم دعائم الاستقلال وهو الاستقلال الاقتصادي".

وقال: "شباب وشابات المقاصد يتسابقون اليوم من اجل نيل كاس الرئيس صائب سلام الذي شارك في صنع استقلال لبنان فهو يوم غير عادي، لأنه تاريخ صنعه رجال عظماء وأبطال من مختلف الطوائف اللبنانية، ونحن في المقاصد نفتخر ونعتز بهم، فرجالات الاستقلال أغنياء عن التعريف وفي مقدمتهم الرئيس صائب سلام".

أضاف: "المقاصد تراهن دائما على العنصر الشبابي فهو ثمرة المستقبل وهو مصدر الخير والعطاء والإبداع القادم، ويبقى السبيل الوحيد لتحقيق ما نصبو إليه من جيل المقاصد هو تحصيل أعلى مستويات العلم والثقافة والمعرفة الواعية، مع عدم إغفال سلوك الاعتدال طريقا الذي من شأنه تعزيز الانضباط المسلكي والالتزام الأخلاقي والديني الحق وتنمية المهارات والإبداع في الشباب وإيلائهم حب وطنهم المقام الأسمى".

وتابع: "في هذه المناسبة الوطنية يحتفي فيها لبنان بكل أطيافه، من مؤسسات رسمية وخاصة، ومدارس المقاصد ومؤسساتها التعليمية المختلفة فلطالما أولت وتولي اهتماما كبيرا بهذا اليوم، الذي يتزامن مع احتفالات ذكرى المولد النبوي الشريف هذا العام التي تدفعنا الى الأمل بان ما نادى به نبي الرحمة ودعا إليه في سبيل نهضة الإنسان ورقيه، سيبصر النور قريبا بإذن الله بعد غيمة العتمة التي سادت لبنان والمنطقة العربية فترة من الزمن".

واردف: "إن الشباب والشابات المقاصدين هم أمل لبنان وبيدهم مقاليد الغد المشرق، ما يحتم علينا جميعا المحافظة على جمعية المقاصد التي أسسها الكبار من رجالات وطني من أبناء بيروت الوطنية والإيمان بالعيش الواحد لتكون منبعا بشريا يحمل معه العلم والتربية والمعرفة والثقافة والإبداع للوطن وللامة العربية وللانفتاح والتعاون مع الآخر لبناء ثقافة المواطنة على نهج أولئك الكبار سنبقى، لتكون المقاصد شامةً شامخة بين الصروح التربوية فقد كانت ولا زالت نقطة ارتكاز وبوصلة توجهاتنا ورؤيتنا المستقبلية في التطوير والتحديث لتبقى دوما من الأوائل على مستوى الإنجازات التي حققتها وستحققها بهمة أسرتها المقاصدية الغالية على قلوبنا".

وختم: "نحتفل بذكرى الاستقلال هذا العام في ظروف صعبة ومقلقة في ظل غياب الحكومة، والوطن بأسره بانتظار ولادتها ولو كانت الولادة قيصرية، لكي يهنأ المواطن في عيش كريم اقتصاديا واجتماعيا وامنيا، فلتكن المصلحة الوطنية العليا هي الدافع لنا لإنجاز هذا الاستحقاق، وفق الله كل من يساهم ويشارك في تذليل العقبات لان لبنان بحاجة الى كل أبنائه، والمقاصد هي جزء لا يتجزأ من مجتمعها وستبقى وفية ومخلصة لكل شخص ساعد ودعم وساهم في ان تبقى المقاصد مستمرة في أداء رسالتها الإسلامية والوطنية".

سلام

ثم ارتجل الرئيس سلام كلمة أمام المشاركين في السباق قال فيها: "ان رئيس جمعية المقاصد الدكتور فيصل سنو حامل الأمانة ورافع المشعل المقاصدي في مسيرة طويلة شاقة وصعبة في نضال كبير وصلت فيه المقاصد الى مئة وأربيون سنة اي ما يقارب ضعفي عمر استقلال لبنان فإذا كان الوطن مستقلا منذ 75 سنة فالمقاصد تجربتها ودورها في هذا المجتمع ومكانتها بين الناس سبقت ذلك بسنوات بعيدة وطويلة، فتمكنت المقاصد اليوم اكثر من غيرها من الاحتفال في هذا العيد ال 75 للاستقلال، لأن أبناء المقاصد والذي برز احدهم في يوم من الأيام وكان له الشرف للمشاركة والمساهمة باستقلال لبنان وهو الرئيس الراحل صائب سلام كان يقوم بذلك من قاعدة صلبة هي قاعدة بيروتية عريقة وأصيلة هي قاعدة جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية".

أضاف: "نحن وإياكم يا أبناء المقاصد الطريق ما زالت أمامنا والفرص والمستقبل أمامنا جميعا للمضي في الحفاظ على وطننا الحبيب لبنان، ولكن باسمكم ومن هنا أناشد جميع القيادات اليوم قبل الغد للمضي في إعطاء هذا الوطن حقه بما يستحق من عناية ومن دراية ومن دور وطني أصيل ومن تواضع في التعاطي في ما بينهم لنتمكن من العبور في احلك واصعب الظروف التي تمر اليوم في منطقتنا بلبنان الى شاطئ الأمان والى مستقبل لكم انتم تستعدون فيه في المقاصد وغدا في هذه الحياة الشاسعة مسلحين بالعلم وبالأخلاق وبما تربيتم ونشأتهم عليه في المقاصد وترفدون الوطن وكل اللبنانيين الاخرين به من منعة وقوة وعزة لكم وللمقاصد وللبنان".

وأردف: "فخور جدا اليوم لأنني معكم وبينكم كما في كل عام نحفظ في المقاصد الأمانة الوطنية الكبرى وهي أمانة استقلال هذا الوطن. ومن هنا أتمنى لرئيسكم الدكتور فيصل سنو ولكل من معه اليوم في المسؤولية في هذه المؤسسة العريقة بأن يمضوا واثقين بخطى ثابتة من اجل الحفاظ على هذه المؤسسة رغم كل ما يعتري ذلك من عقبات ومسؤوليات وأعباء سخرنا لها في الماضي قيادات ورجالات ومسؤولين كبار، واليوم أنا واثق أنها بأياد أمينة وستمضي بمسيرتها تحقيقا لمزيد من العزة والكرامة للبنان وللبنانيين.
أهلا بكم في داركم، في دار من دور الاستقلال في هذا الوطن، أهلا بكم في المصيطبة معقل وقلب بيروت، أهلا بكم من هذا الموقع والى كل لبنان، المقاصد موجودة ومنتشرة مع أحبائها ليس فقط في بيروت ومسؤولياتها ليست فقط هنا بل تعبر الى كل لبنان هكذا كانت وهكذا نشأت وهكذا ستبقى وستستمر إن شاء الله".

وختم سلام: "وفقكم الله ووفق جميع المسؤولين الغيورين وانتم يا شباب ويا شابات المستقبل اللبناني الواعد، يا شباب المقاصد الأصيلين ثقوا بهذا المستقبل وبمؤسساتكم وبمجتمعكم وبأهاليكم وبكل من يحيط بكم ممن عنده ذرة من الوطنية وذرة من الأخلاق لنبقى صامدين في هذا الوطن وسيبقى لبنان وسنبقى جميعا فيه أقوياء وأشداء إن شاء الله".

ثم قدم الرئيس سلام وسنو كأس الرئيس صائب سلام للفائز الأول في السباق عن فئة الذكور كامل بيضون، وللفائزة الأولى عن فئة الإناث نجوى إبراهيم وتسلم المشاركون في السباق ميداليات المقاصد، وتخلل السباق رسومات قدمها الطلاب أمام دارة المصيطبة من وحي المناسبة، وقدمت لهم شهادات تقدير.
منقول عن : http://nna-leb.gov.lb/ar/show-news/376264/?fbclid=IwAR0vSWcVAXbtG83xOxwWykzDYaP5uVQIJmtSXQXHw96uIzIyjDbiCjKdPjw