أخبار الجمعية

وطنية - أقامت جمعية "المقاصد الخيرية الإسلامية" في بيروت حفلا لإعادة التواصل بين المقاصديين في فندق البريستول، في حضور رئيس جمعية المقاصد الدكتور فيصل سنو الذي اكد ان "المقاصد قلب بيروت النابض وهي أم الجمعيات الإسلامية العاملة في لبنان وستبقى شعلة مضاءة بهمة أسرتها المقاصدية التي هي بحاجة الى كل فرد فيها".

وقال: "ستبقى المقاصد وفية لاهلها في بيروت وفي سائر المناطق اللبنانية لأنها لا تعرف إلا الحب والعطاء والخير والعلم والثقافة التي لا حدود لها في عالم متطور وحديث، ان لكل بيروتي علاقة بالمقاصد تربويا وتعليميا وثقافيا واجتماعيا وصحيا وخيريا ودينيا فلديها صروح متعددة حاضنة للجميع ويستفيد منها كل مواطن لأنها تعمل لخدمة الإنسان في لبنان".

ودعا سنو الى "تنظيم العمل التطوعي الإنساني لمزيد من النجاح والإنجازات العديدة التي حققتها المقاصد ونالت جوائز علمية وأدبية وبدنية في مسابقات محلية وعالمية"، مشددا على أن "العمل الجماعي هو الطريق الوحيد للنجاح الدائم والمستمر والمقاصديون هم الغرسة الأولى لهذا المشوار الطويل الذي سيستمر بخطى ثابتة ومدروسة رغم الأزمة المالية التي تمر بها".

وطالب المقاصديين والمجتمع البيروتي بدعم المقاصد والوقوف الى جانبها لأنها أم تحتاج إلى أبنائها وإلى بر أبنائها، فكما قدمت وبذلت وأعطت عليهم ان يعطوها ويبذلوا في سبيلها، فبقاؤهم في بقائها واستمرارهم في استمرارها فلا بيروت ولا لبنان بلا مقاصد ولا مقاصد بلا أبنائها في بيروت وكل لبنان".
منقول عن: http://nna-leb.gov.lb/ar/show-news/373855/?fbclid=IwAR21ZK1zgUJFR0djMuEbmgk9weqyWUPxjKOW3oB_5cGjr2YaFYfDA59XIWc