أخبار الجمعية

كرم رئيس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية في بيروت أمين الداعوق رئيس "المنظمة العربية للتربية" جمال الحسامي وأعضاء المنظمة، في حفل عشاء في فندق الموفنبيك، لمناسبة تأسيس المنظمة من 17 نقابة للمعلمين في 17 دولة عربية والتي تعنى بالشأن التربوي وتعمل على تطوير التعليم في البلدان العربية بعيدا عن حال الانقسام السياسي التي تسود العالم العربي، وتعمل على محاربة تفشي الأمية في الشعوب العربية. وحضر الحفل أعضاء مجلس الأمناء في إتحاد المؤسسات التربوية، الأمين العام لنقابة المعلمين في لبنان وليد جرادي وأعضاء المجلس التنفيذي، نقيب أصحاب المدارس الاكاديمية أحمد عطوي، والوفود العربية المشاركة.

وألقى الداعوق كلمة أثنى فيها على "إنتخاب الحسامي أبن المقاصد رئيسا للمنظمة"، منوها "بدورها في جمع شمل المعلمين، ورفع مستوى التربية عند المعلم"، وأمل في أن "يستمر هذا الأمر بعيدا من الخلافات السياسية القائمة عربيا"، وأمل في أن "يفعل المجلس التأسيسي ويشمل جميع الأقطار العربية"، وشدد على "دور المعلم في النهوض بالتعليم.

وشكرالحسامي الوفود العربية على انتخابه وقال: "إن هذا الانتخاب هو تأكيد على مكانة نقابة المعلمين في لبنان على الصعيد العربي وتأكيد على مكانتي الشخصية التي أتحلى بها من تربية مقاصدية ملتزمة قضايا التربية والتعليم". وشكر نقابة المعلمين وجمعية المقاصد بشخص رئيسها الداعوق والأسرة المقاصدية.

وأضاف: "أعاهدكم العمل كما عاهدتموني، مخلصا لتربيتي الوطنية والنقابية والمقاصدية سائلا العلي أن يمنحني، بدعمكم ودعم المخلصين من زميلاتي وزملائي في مجلس الامناء والمنظمات الاعضاء، القوة والارادة والعزم لتحقيق حلمنا في صناعة الانسان منطلقا من شعار مؤسس جمعية المقاصد الخيرية الاسلامية الشيخ عبد القادر القباني".

والقى نقيب المعلمين في الأردن حسام نسي كلمة باسم الوفود العربية، شدد فيها على أهمية ودور المنظمة، وأشار إلى أن "المنظمة وجدت لهدفين: الإرتقاء بالتعليم وصيانته، والإجماع العربي على التعليم.

وزار الحسامي والوفود العربية رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، ورئيسة لجنة التربية والثقافة النيابية بهية الحريري.